كيف تعامل ابنك في فترة المراهقة


من القضايا الاجتماعية السائدة هي مشكلة تعامل الاباء مع ابنائهم المراهقين فهذه المرحلة الحرجة تحتاج الى تعامل خاص وهنا نعرفكم على الامور التي يجب ان ينتبه الاباء عليها في هذه الفترة من حياة ابنائهم:


يُمكن أن تُحيط بمرحلة دخول الطفل سن المراهقة أخطاءٌ تربويةٌ من الوالدين، فشخصية الطفل لا تتأثر في هذه الفترة بقسط كبير من التوجيه التربوي والعلاقة بين الوالدين والطفل تكون متوترة ما يؤدي إلى فقدان الثقة وعواقب وخيمة.


خلال فترة المراهقة يحتاج الأطفال إلى الكثير من المودة والثناء والتسامح، ولكن أيضا إلى تحديد مواقف واضحة للغاية ووضع قواعد يتوجب عليهم الالتزام بها.لتحقيق ذلك يحتاج الوالدان غالبا إلى عزيمة قوية وقناعة كبيرة بالقرارات التي يتخدونها.

وحسب مجلة (فاترفرويندن) الإلكترونية فإن الإفراط في التوجيه والإرشاد أو العكس، أي عدم المبالات بالمرة إلى مشاكل المراهق ومواكبة تطوره، يُمكن أن يؤدي إلى قطيعة بين المراهقين وأولياء أمورهم.


وبما أن فترة المراهقة هي المرحلة التي يتعلم فيه المراهق ويكتشف خلالها ذاته وقدراته وإمكاناته، فإن أي انفعال مبالغ فيه من طرف الوالدين عن أي تقلب لمزاج المراهق يُمكن أن يُؤدي إلى احتقان الجو، لأن المراهق يجد صعوبة في هذه المرحلة للاعتراف بسلطة مطلقة.


وأضافت مجلة (فاترفرويندن) الإلكترونية أن أي رد فعل قاس من الوالدين فهو ضار لا محالة بالعلاقة، لاسيما وأن وجود علاقة قوية بين الوالدين والمراهق في تلك المرحلة الحرجة، مهم جدا لنفسية المراهق، فتلك العلاقة تدعم ثقته بنفسه، وتعطيه طاقة إيجابية.


ويرفض المراهق أسلوب معاملته على أنه طفل، ويشعر بالانتماء إلى عالم الراشدين، إضافة إلى رغبته في اختيار أصدقائه وأي تدخل في ذلك يُعطيه الشعور بالحاجة إلى الانفصال عن الأسرة أو الوالدين.


التعامل مع المراهق في هذه الفترة ليس سهلا، إذ يجب على الآباء أن يضعوا صوب أعينهم أن المراهق في حاجة ماسة إلى تقديرهم في هذه المرحلة، وأنهم يأخدونه على محمل جد.

ويجب على الوالدين عدم استخدام أسلوب التحدي مع المراهق، بل يُفضل دمجه في الحياة الاجتماعية والعملية وتشجيعه على المسؤولية، وعدم حرمانه من الاستقلالية بشأنه الخاص دون تدخل مباشر.

يمكنك التعليق على هذا الموضوع تحويل كودإخفاء محول الأكواد الإبتساماتإخفاء

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

شكرا لك ولمرورك